منتدى وجدة تايمز


    خدع العباد لخدمة حاكم البلاد

    شاطر

    شهيد لحسن امباركي

    عدد الرسائل : 16
    العمر : 47
    تاريخ التسجيل : 13/09/2011

    خدع العباد لخدمة حاكم البلاد

    مُساهمة من طرف شهيد لحسن امباركي في السبت أكتوبر 08, 2011 5:00 pm

    إن في اختلاف وحدة أيام بداية و نهاية صوم رمضان و اختلاف وحدة أيام العيدين عند مسلمي هذا الزمان لعبرة و دليل لنا على فساد علماء المسلمين التابعين لحكامهم اللامبالين بشؤون دين رعيتهم و جرنا في خطأ لا يغفره لنا إلا إذا شاء الغفور الرحيم.
    إنني أتسائل حول هذا الأمر الغريب الذي يتجاهله علماء المسلمين إذا كانوا موجودين و وزراء الشؤون الإسلامية إذا كان لهم ضمير و حكام رؤساء أمراء و زعماء العالم الإسلامي و خاصة من يدعي أمير المؤمنين إذا كانوا يصومون.
    ألا تخجلون من اللعب في دين الله؟ أهل هناك عيد الفطر أكثر من مرة في العام؟
    لماذا شعب يصوم و آخر فاطر ينتظر ظهور الهلال ؟ و لماذا في نهاية شهر رمضان هناك من هم في عيد و آخرون لا زالوا صائمين ؟؟ ما السبب و لماذا ؟
    لكن لا غرابة في هذا الأمر فمؤشرات حالات الأوضاع الآنية للدول العربية الإسلامية تدل على الكثير و الكثير فعدم مبالاتهم بهذا الأمر هو عدم قدرتهم على الحفاظ على المبادئ الدينية بل تعمدوا خلق هذا الاختلاف لقياس وفائهم لمن يسيرهم من أمريكا و حلفائها و أيضا ليقيسوا به تأثير حكمهم على شعوبهم المقهورة شعوب العالم العربي الإسلامي التي أصبحت توصف بالمتخلفة و تصنف في مرتبة العالم الثالث.
    بل أنتم هم المتخلفون أصحاب الرتبة الأخيرة في العالم لغبائكم في رجوع السبب إلى عدم رأية الهلال بالعين المجردة علما و أن هناك وسائل رصد جد متطورة كالأقمار الاصطناعية محطات الرصد الطائرات فلماذا لا تستعمل هذه الآلات و يجتهد بها لفائدة دينية عظيمة للمسلمين كما نرى استعمالها يوميا في النشرة الجوية التي تقدم مضبوطة بأسبوع مسبقا مع إعطاء ساعة شروق غروب الشمس و القمر فكيف لا تتكلمون عن القمر في نشراتكم في بداية و آخر شهر رمضان ؟ يعني أنكم تتعمدون إخفائه أو إظهاره مهما أنه لم يره أحد. فلماذا جميع سكان العالم ومن مختلف الأديان والمذاهب حينما رؤوا خسوف القمر وكان بشهر شعبان أي قبل رمضان بشهر قد اتفقوا على رؤية هذه الظاهرة بالدقيقة و الثانية وصلينا صلاة الآيات ولم يعارض أو ينفي هذه الظاهرة علماء الدين أو المراجع ولا تأخرت أو تقدمت أي دولة ؟ فمن استخف ببند من بنود الدين فقد استخف وسهل عليه الاستخفاف بالدين كله. و نذكركم أنكم مسؤولون أمام الله عزوجل.
    فنحن شعوب الأمة الإسلامية نتبرأ من عملكم و نندد بشدة صمت علمائكم هؤلاء المصطنعين لكم. أهم فعلا علماء حقا ؟ يبدوا لي أن العاِلم يجب أن يأتي بجديد فنحن لم نرى منهم أي جديد و من يقول العكس فليأتنا بما قدموه لهذه الأمة فهم مثلهم مثل الكمبيوتر أو خزانة معلومات يحفظون و يرددون كالببغاوات أليس هذا صحيح ؟ و الدليل لم يقولوا شيئا منذ أجيال في هذا الأمر و أمور أخرى كثيرة و متنوعة. فوظيفتهم ما هي إلا خدع العباد من أجل خدمة حاكم البلاد ليحلل و يحرم ما يريد.
    أما وزراء الشؤون الإسلامية فبعض منهم لا علاقة له بالدين بتاتا و كما تعلمون
    فهم سياسيين قبل أن يكونوا رجال دين و هم أيضا في خدمة أوامر حاكم البلاد.
    فعلماء هذا العصر و وزراء الشؤون الإسلامية و على رؤوسهم الحكام هم سبب انقسام المسلمين حول أيام الله.
    نعم أنتم من تسبب في تدهور أحوال الشعوب أنتم سبب انتشار مذاهب أحزاب اتجاهات دينية متعدد خارجة عن مسار دين الإسلام الحقيقي، كل لون يزعم أنه على صواب و أصبحنا نصدق هذا و نشك في ذاك و اختلطت علينا الاتجاهات و الآراء و حتى و إن جاءنا المهدي المنتظر الحقيقي سيكذب و لن يصدق لكننا مؤمنون به منتظروه منتصرون عليكم بإذن مالك الملك و سنعيد ديننا يا من أسأتم إلى سمعتنا و سترتوا الحق علينا و ألبستونا لباسكم لباس الباطل فلن نسمح لكم بعد الآن فالحق يعلو و لا يعلى عليه،
    بسم الله الرحمن الرحيم : ((قل جاء الحق و زهق الباطل إن الباطل كان زهوقا)).

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 6:14 pm